القائمة

 

الأربعاء، 7 أغسطس، 2013

نادي سريع وادي زم لكرة السلة يحتج على الجامعة :





 احتج نادي سريع وادي زم لكرة السلة، على جامعة اللعبة، وذلك على خلفية قرارها إجراء مباراة السد الفاصلة، للصعود للقسم الثاني،أمام اتحاد اتواركة، بقاعة فتح الله البوعزاوي بسلا، والتي كانت مقررة يوم الجمعة الماضي. 
 
ووجه مسؤولو فريق وادي زم، رسالة شديدة اللهجة لرئيس جامعة السلة، متهمين إياه ب الإنحياز و عدم النزاهة ، وتفضيله جهة على أخرى، وذلك من خلال إصداره قرار خوض مباراة الصعود للقسم الثاني، بقاعة  البوعزاوي بسلا، علما أن الأخيرة تقرب لمدينة اتواركة بحوالي 10  كيلو مترات، في حين أن المسافة الفاصلة بينها وبين مدينة وادي زم تزيد على 200 كيلو متر، وهو ما يتنافى مع مبدأ تكافؤ الفرص بين الفرق في مثل هذه المباريات الحاسمة.

واعتبرت الرسالة الاحتجاجية، الموجهة إلى رئيس جامعة كرة السلة، والتي تتوفر الجريدة، على نسخة منها، القرار بالجائر وغير المنسجم مع التوصيات الملكية التي جاءت بها المناظرة الوطنية الثانية للرياضة، الرامية إلى النهوض بالقطاع الرياضي، وذلك من خلال  تحقيق المساواة بين جميع الأندية و الفرق، دون تفضيل ناد على آخر.

وأوضحت الرسالة الاحتجاجية ذاتها، أن قرار الجامعة هذا، يتنافى والقوانين والمقتضيات العامة المعمول بها  من طرف الجامعة الملكية لكرة السلة في مثل هذه المباريات الفاصلة، والتي تنبني على مبدأين أساسين، الأول أن يكون الملعب التي تجرى فيه المباراة محايدا، والثاني أن تكون مسافة التنقل متساوية بين الفريقين، وهذا ما لم تحترمه الجامعة في اتخاذها قرارها بلعب مباراة السد بقاعة البوعزاوي بسلا القريبة جدا بتواركة، حسب ما جاءت به الرسالة.

وارتباطا بالموضوع ذاته، قاطع فريق سريع وادي زم لكرة السلة، مباراة السد الفاصلة المؤدية للقسم الثاني، والتي كان من المقرر إجراءها الجمعة الماضي، ابتدءا من التاسعة والنصف ليلا بقاعة البوعزاوي، أمام فريق اتحاد اتواركة، احتجاجا على ما أسموه ب ظلم و جور جامعة السلة.

وحضر مسؤولو فريق وادي زم إلى قاعة البوعزاوي بسلا، موعد مباراة السد الفاصلة، ونظموا وقفة احتجاجية حضارية داخل القاعة، وهم يحملون لافتات تندد وتشجب وتستنكر قرار الجامعة غير العادل، القاضي بمنح الأفضلية لفريق اتحاد اتواركة على حساب سريع وادي زم. مطالبين في الوقت نفسه الجامعة الوصية العدول عن هذا القرار المجحف المتخذ في حق الفريق الودزامي.

وقال عبد القادر صدقي، رئيس نادي سريع وادي زم لكرة السلة، في اتصال هاتفي ب الجريدة، إن مثل هذه القرارات الجامعية اللامسؤولة، التي تتخذ بإيعاز من جهات خفية، هي من تسيئ للرياضة ببلدنا، وتعطي صورة سلبية لواقعنا الرياضي من خلال الإنحياز لجهة على حساب أخرى. وأضاف يجب على الجامعة الالتزام بالحياد، وأن تترك الأفضلية والحكم للميدان، لا لقراراتها الجائرة. ومضى قائلا وعدتنا الجامعة بإجراء مباراة الصعود للقسم الثاني بملعب محايد لكنها أخلفت الوعد، لذلك فإننا لا زلنا نطالب بإجراء المباراة بمكان محايد، أو إجراءها ذهابا و إيابا كما هو معمول به دوليا. وإلا سنضطر لرفع دعوى قضائية أمام المحكمة الإدارية ضد الجامعة.

يذكر أن هذه هي المرة الثالثة على التوالي التي يصل فيها فريق سريع وادي زم لكرة السلة لمباراة السد الفاصلة من أجل نيل بطاقة الصعود للقسم الوطني الثاني.


ببصمة :  أبو الفتوح - ج. الخبر الجماعي

ردود الأفعال:

0 التعليقات :

إرسال تعليق